الرئيسية / منوعات / الرئيس: بعض الكبار غير المستفيدين من قانون الضمان يحرضون على إلغائه

الرئيس: بعض الكبار غير المستفيدين من قانون الضمان يحرضون على إلغائه

قال الرئيس محمود عباس إن :”قانون الضمان الاجتماعي يحتوي على (مائة غلطة) لكننا سنقوم بتعديله”.
وأوضح الرئيس أبو مازن أن:” القانون يصحح بالنقاش والحوار وإبداء الملاحظات، ويعدل تعديلا كاملا من الالف الى الياء، لأنه لا يوجد قانون وضع بين البشر مقدس”.
وأشار الرئيس في كلمة ألقاها خلال أعمال المجلس الاستشاري لحركة فتح ،في مدينة رام الله، مساء الأحد، وتم بثه عبر شاشة (تلفزيون فلسطين) مساء اليوم الاثنين، أن “هذا القانون لمصلحة الناس، ولمصلحة العامل”.
وبين الرئيس :”أقول بمرارة أن هناك من يحاول استغلال هذه المشكلة لأغراض خاصة ،وهناك بعض الكبار غير المستفيدين من القانون يحرضون على إلغائه” ،مضيفا ” ونحن نعرف كيف تحرك ما يسمى بالربيع العربي ومن الذي حركه”.
واستدرك الرئيس أبو مازن في كلمته قائلا: “انا لا اريد أن أسير وراء نظرية المؤامرة ، هذا القانون موجود وفيه اخطاء ، لكن الابواب مفتوحة  للتصحيح والتغيير” ،مشددا على ما ذكره سابقا أن ” القانون يمكن أن يعدل بأثر رجعي حتى لا يتضرر أحد”.
وضرب الرئيس مثالا حول نجاح هيئة التقاعد، قائلا:” لدينا هيئة التقاعد التي تعمل بشكل جدي، تحقق أرباحا هائلة منذ عدة سنوات، وهي  مؤسسة من أروع المؤسسات ،نحن نريد ان نعمل قانون الضمان لكي يستفيد العمال والناس، ونأخذ أموالنا المتراكمة لدى الاسرائيليين”.
وأوضح الرئيس أن دولة الاحتلال تحتجز ما بين ثلاثة إلى عشرة مليارات شيكل استحقاقات العمال الفلسطينيين لديها وترفض دفعها تحت ذريعة عدم وجود صندوق ضمان اجتماعي.
وتابع الرئيس :”هل لها مصلحة (اسرائيل) في ان لا يكون هناك قانون؟ لا اريد ان اسير وراء المؤامرة لكن يجب ان ننتبه إلى ذلك..”.
وفي سياق آخر، أكد الرئيس، أن حركة حماس جزء من الشعب الفلسطيني، ولن يتم القبول بإدانتها بـ “الإرهاب”، قائلاً: “العالم معنا ويعترف بحقوقنا، ولن نقبل أن يوصف شعبنا بالإرهابي”.
وفي السياق، قال الرئيس: “لن نعترف بما يسمى (صفقة العصر)، ومستمرون بمقاطعة الولايات المتحدة الامريكية”، مطالبا أمريكا بالتراجع عن اعتبار القدس عاصمة للاحتلال الاسرائيلي.
وفيما يتعلق بقطاع غزة، أكد الرئيس عباس، أن الحكومة الفلسطينية تدفع للقطاع مبلغ 96 مليون دولار شهريا، معتبرا أن الولايات المتحدة الأمريكية والاحتلال يهدفان لاقامة دولة بغزة واقامة حكم ذاتي بالضفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *