الرئيسية / منوعات / “لاتغطوني بعلم حماس أو فتح ولا حتى فلسطين”.. آخر كلمات صالح “ضحية الهجرة”

“لاتغطوني بعلم حماس أو فتح ولا حتى فلسطين”.. آخر كلمات صالح “ضحية الهجرة”

“لاتغطوني بعلم حماس أو فتح ولا حتى فلسطين”.. آخر كلمات صالح “ضحية الهجرة”

إضغط هنا لمتابعتنا عبر التليجرام لكل جديد عن الرواتب

رواية جديدة في سجل العذاب بين الحدود، وتحت الانهار، وفوق البحار، ألم يتجدد مع كل قصة جديدة لشاب فلسطيني، راح ضحية حلمه بالهجرة.
التهمه موج غاضب، في نهر كبير، فقتل أحلامه الصغيرة بالعيش بكرامة، براتب وعمل، قُتلت أحلام الشاب صالح حمد، وأمنياته التي حملها معه من الوطن غزة، الى البوسنة حيث لقي مصرعه غرقاً في أحد أنهارها.
“لا تغطوني بعلم حماس أو فتح ولا حتى فلسطين حين أموت، غطوني بحرامات أمي اللي فوق الخزانة”، كلمات الشاب صالح حمد التي هزت أفئدة الجميع، بعد الاعلان عن وفاته بعد غرقه، واستخراج جثته التي تشوهت وتحللت، ومع ذلك لم يبق إلا شارة فلسطين التي في يده حيث عُرف منها.
موج نهر  بالبوسنة لفظ جثة صالح خارجه، موته الذي كان كفيل بإشعال موجة حزن طغت على الفضاء الأزرق ومواقع التواصل الاجتماعي.
صالح حمد (21 عاماً) من مدينة بيت حانون، امتلأت حياته بالأمنيات، والأحلام التي أراد أن يحققها ذات يوم، فهرب من واقع السياسة التعيس في غزة، الى جنون الموت ورحلة العذاب في الهجرة.
فقدت آثاره منذ حوالي شهر في أحد الأنهار بالبوسنة، ناشدت عائلته كثيراً السفارة هناك من أجل الحصول على أية معلومة حوله، لكن أمس أعلنت السفارة في البوسنة عن ايجاد جثمان صالح في احدى البلدات في البوسنة، حيث دفن هناك منذ حوالي 20 يوماً، واستدل على جثمانه المُشوه بإسورة علم فلسطين تحمل اسمه “صالح”.
غياب صالح وموته، أشغل صفحات التواصل الاجتماعي، نقماً وغضبً، حيث اتهم الجميع السياسيين في فلسطين، بأنهم من أوصلوا الشباب الى الموت، بعد انغلاق الأفق، وعدم حصولهم على راتب، ووظيفة خاصة به.
ومن يتصفح في صفحة صالح عبر “الفيسبوك” يجدها مليئة بتذمره على الواقع، فكتب مرة منشوراً” مين ضل متغربش”، ونشر منشوراً آخر باقي يوم واحد في اشارة الى بدء رحلة جديدة من فصول معاناته مع هجرته وصولاً الى أثينا ثم محاولة الهرب الى دولة أجنبية.
وكتب منشوراً آخر “الغزاوي وين ما يروح ماكل زفت، وختمه بكلمة مخنوق، لكنه أحس ذات مرة باقتراب موته فكتب منشور”لكل من يسأل عني، أبا بخير، لن يصينا الا ما كتب الله علينا”.
ثم هاجم السياسيين في بوست آخر فكتب”عزيزي الساقط  شهادة التوجيهي مش مقياس، احتمال تسير قيادي بالبلد، ما تيأس”.
التجول في صفحة صالح لم يكن سهلاً، فقد  امتلأت بتعازي أصدقائه له، ووداعهم، ومطالبتهم بعودة جثمانه الى البلاد، وتشييعه في غزة.
وكتب بوست آخر حول الهجرة قائلاً:”عن أي وطن نتحدث، عن وطن غرق خيرة شبابه في البحر، أم عن أب باع الكثير ليدفع تكاليف رحلة الموت لابنه، هربوا من وطن شاخب به الأحلام.
وعبر أصدقائه عن صدمتهم من رحيله، فكتب أحدهم:” حسبي لله بكل القيادات اشتكي لربك يا صالح، ألف رحمة تنزل على روحك الطاهرة ي صالح، الله يغفرلك ويرحمك ويسكنك فسيح جناته”.
وفي احدى المحادثات بينه وبين أصدقائه تحدث صالح عن الموت في الغربة، فقال لصديقه، “غزة موت،وهان موت”.
بينما كتب صديق محمد طالب:”صباح الخير يا صالح، ملتقانا الجنة يا صاحبي”.
بْينما علق صديقه يوسف على رحيله  قائلاً:”على قدر الحلم تكون التضحية يا صديقي”.
صالح حمد ليس الضحية الأولى للموت من أجل الوصول الى الدول الأجنبية، سبقه الشهيد تامر السلطان الذي توفي أيضاً وهو يحاول الوصول إلى الحياة.
آخر ما كتبه صالح عبر فيسبوك قبل رحلة الموت:
 
ماذا كتب أصدقاء صالح بعد الاعلان عن ايجاد جثته:

المزيد على دنيا الوطن ..https://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2019/09/10/1273500.html#ixzz5z7UQeAKy
Follow us:@alwatanvoice on Twitter|alwatanvoice on Facebook

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2019 لـ وظائف ع الطاير | تطوير شركة شركة ويب لاير لخدمات الويب