الرئيسية / منوعات / توضيح هام من التنمية الاجتماعية بخصوص المنحة القطرية

توضيح هام من التنمية الاجتماعية بخصوص المنحة القطرية

توضيح هام من التنمية الاجتماعية بخصوص المنحة القطرية

كشف وكيل وزارة التنمية الاجتماعية في رام الله داوود الديك، أن وزير التنمية بحكومة إشتية د. أحمد مجدلاني، أعاد تشكيل اللجنة المشرفة على عمل الوزارة في المحافظات الجنوبية.

وقال الديك في تصريح خاص لـ”شمس نيوز”، صباح اليوم الأربعاء، “إن اللجنة التي شكلها مجدلاني تضم مجموعة من الموظفين الكفاءات التابعين (للحكومة الشرعية) في قطاع غزة”.

وأوضح الديك، أن مهمة اللجنة متابعة عمل الوزارة في قطاع غزة وليست حصرًا على المساعدات؛ من ملفات إدارية وموظفين وتقاعد ومساعدات وجمعيات والكثير من مرافق عمل الوزارة، بحسب الديك.

وأشار إلى، أن اللجنة تنسق عمل الوزارة في قطاع غزة وتتبع مباشرة للوزير وهو من يشرف عليها.

وكان وزير التنمية الاجتماعية د. أحمد مجدلاني، قد أعلن خلال لقائه، يوم الخميس 16 مايو المنصرم، بمقر الوزارة في رام الله، مع مدير مكتب برنامج الغذاء العالمي في فلسطين ستيفن كيرنلي، أعلن أن الحكومة الفلسطينية ستواصل تحمل مسؤولياتها اتجاه أهالي قطاع غزة تحت أي ظرف، وذلك من خلال اللجنة التي تم تشكيلها في القطاع لمتابعة عمل الوزارة.

تصريح مجدلاني جاء بعد 7 أيام من تعهد الدوحة بتقديم 480 مليون دولار للسلطة دعمًا للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وتعقيبًا على ذلك، أكد الديك، أن الوزارة تشرف على كل المساعدات التي تمر عبرها، وأن “مساعدات كثيرة تأتي إلى غزة ليست من خلال (الحكومة الشرعية) وتوزع بعيدًا عن الوزارة، ولسنا مسؤولين عنها ولن تشرف عليها اللجنة التي تم تشكيلها”، حد قوله.

كما أكد على، أن تصريح وزير التنمية بخصوص اللجنة التي اُعيد تشكيلها “ليس مرتبطًا بالمنحة القطرية المقدمة لغزة مباشرة ولن تشرف عليها”.

ونوه إلى، أنه منذ فترة يتم تداول موضوع اللجنة، وهي ليست للمنح والمساعدات بل لمواكبة والإشراف على عمل كل مناحي عمل الوزارة في قطاع غزة.

وحول ما إذا تواصلت قطر مع الوزارة في رام الله لتشرف عبر لجنتها على توزيع المنحة التي كانت تقدم لغزة، قال الديك: “كوزارة تنمية اجتماعية في بعض الأحيان تنسق معنا قطر الخيرية في بعض التدخلات أما على المستوى الرسمي كحكومة قطرية لم يتواصلوا معنا عبر الحكومة”.

وأشار وكيل وزارة التنمية الاجتماعية في رام الله داوود الديك إلى، أن مؤسسة “قطر الخيرية” تنسق مع الوزارة في بعض تدخلاتها بقطاع غزة تنسق معنا، مضيفًا “ونكون على علم ببعض التدخلات والمساعدات التي تنفذ في قطاع غزة من قبل قطر الخيرية”.

وعن المنحة القطرية المقدمة للسلطة والبالغة 480 مليون دولار، وما إذا سيكون لبرنامج الضمان الاجتماعي نصيب منها،  قال: “ليس لدينا تفاصيل كيف سيصرف المبلغ، وفي الوقت الذي يكون فيه نصيب للوزارة بالتأكيد سيكون لنا دور”.

وأكد على، أن برامج الوزارة الأساسية لم تتوقف يومًا في قطاع غزة رغم الانقسام، من تلك البرامج المستمرة برنامجي التحويلات النقدية الذي تغطي تقريبًا 107 آلاف أسرة من قطاع غزة بالإضافة إلى برنامج التمكين الاقتصادي.

وأضاف: “نعمل دائمًا من أجل دعم صمود الناس ونأمل أن نتمكن من تنفيذ كل نستطيع لأهلنا غزة بعيدًا عن التدخلات السياسية والمعيقات التي تضعها (حكومة الأمر) الواقع”.

ولفت إلى، أن طواقم اللجنة المعاد تشكيلها تتعرض لمعيقات مستمرة من قبل “حكومة الأمر”، قائلاً إنها “لم توفر البيئة المناسبة لعمل الوزارة بالشكل الكامل ما يجعلنا غير قادرين على تنفيذ كل التدخلات بغزة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *